اخبار

الرئيس الموريتاني يثني على “ماكرون” ، وينتقد “مالي” ضمنيا على تعاقدها مع “فاغنر”

الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني ، يثني على نظيره الفرنسي في مقابلة له مع "لوبينيون" الفرنسية ، وينتقدضمنيا تعاقد السلطات المالية مع قوات "فاغنر" الروسية.

اثنى الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني على نظيره الفرنسي امانويل ماكرون ، في مقابلة أجراها مع “لابينيون” الفرنسية

غزواني انتقد ضمنيا تعاقد السلطات الحاكمة في مالي مع قوات “فاغنير” الروسية ، موضحا أنه إذا رغبت إحدى دول “مجموعة الساحل” ضم أي جهة عسكرية جديدة ، في إشارة إلى “الاتفاق المالي مع “فاغنير” فيجب عليها أولا استشارة شركائها غي المنطقة على حد تعبيره ، معلنا أنه ارسل وفدا إلى “بامكو” للاستفسار عن واقع مشايع الجيران حسب وصفه .

غزواني انتقد ايضا فكرة الاستعانة بالاجنبي من اجل  ضمان امن البلدان ، مفندا أي مبرر يتعلق بالاستفادة من مساعداتهم لرفع مستوى الأجهزة الأمنية والدفاعية لتلك البلدان .

ولد الشيخ الغزواني نفى في هذا السياق أن تكون موريتاتيا قدطلبت من الفرنسيين تدمير الإرهابيين نيابة عن جيشها الذي اعتبر أن المهمة هي مهته ، وأن مهمة الجيش الفرنسي هي حماية أراضي فرنسا .

وكان الرئيس الفرنسي أمانويل ماكرون قدشن هجوما لاذعا قبل يومين على السلطات الحاكمة في مالي ، نافيا أن تكون لها أي شرعية بسبب انبثاقها عن انقلابين جريا في البلد الغرب افريقي منذ 2020 .

ماكرون طالب المجلس العسكري الحاكم في مالي بالعودة إلى تنفيذ  ما وصفها بمهمته الأساسية المتعلقة بالعودة إلى المؤسسات الديمقراطية على حد تعبيره ، مضيفا أنه يجب أن يتوقف عن الزج بمعارضيه في السجون .

كلام ماكرون  جاء ردا على رئيس الوزراء المالي الذي اتهم فرنسا أنها تخلت عن بلاده غي منتصف الطريق بعد قرارها بتقليص قواعدها العسكرية في شمالي مالي التابع لقوة برخان .

رئيس الحكومة المالية أعلن حينها أن بلاده ستبحث عن بدائل في إشارة إلى روسيا.

وكانت السلطات المالية قد أعلنت عن تسلم اربع مقاتلات روسية قبل يومين في اطار صفقة عسكرية ابرمتها مع روسيا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى